من نحن؟

عن تنشئة

التنشئة الواعية

"تنشئة" مشروع مجتمعي يهدف إلى رفع الوعي بالمنهجيات الموجهة من الطفل، وبالممارسات الوالدية الواعية في العالم العربي، عبر تشجيع التواصل الفعال، ومن خلال العلاقات الإيجابية مع الطفل واحترامه.

ولهذا الغرض، فإننا نجلب أهم الأبحاث والممارسات العالمية في مجالات التربية والتعليم ورفاه الأطفال إلى الشرق الأوسط، بالاستعانة ببرامجنا وحلقاتنا الدراسية المصممة والموجهة بعناية.

رؤيتنا

المساهمة في بناء ثقافة قائمة على محبة ورعاية واحترام الطفل وحقوقه، وتحقيق رفاهه.

رسالتنا:

  • تدريب أولياء الأمور ومقدمي الرعاية للأطفال على أفضل الممارسات في مجال التربية الإيجابية والتعليم، لتنشئة جيل من المبدعين المنتجين القادرين على حل المشكلات وتغيير العالم نحو الأفضل.
  • رفع الوعي لدى المربين ومقدمي الرعاية، بانفعالاتهم ومشاعرهم بشكل يعزز من لياقتهم النفسية، ويمكّنهم من دعم أطفالهم بشكل يغذي أرواحهم ويدعم نجاحهم.
  • تقديم الدعم والمساندة للمربين ومقدمي الرعاية لإعادة البهجة إلى علاقتهم وتقوية مناعة الأطفال النفسية
  • زيادة الوعي المجتمعي بممارسات الوالدية الواعية من خلال نشر المعارف والأبحاث الحديثة.
Anisa Al Sharif

أنيسة الشريف

مؤسِسة تنشئة

خاضت أنيسة الشريف، مؤسِسة البرنامج، غمار تجربة شخصية خاصة، سعت من خلالها إلى توثيق علاقتها مع ابنتها وفق رؤية علمية تتمحور حول الطفل؛ فتعرّفت خلال هذه الرحلة على أساليب التنشئة الموجهة للأطفال، وعلى الوالدية الإيجابية. وقد ساهمت هذه الرحلة في تعميق شغفها وقناعتها بأهمية تقديم المعرفة العلمية والدعم المجتمعي الملائم للمربين، وبضرورة تثقيف كافة مقدمي الرعاية للأطفال، كي نضمن تنشئة جيل يتمتع باللياقة النفسية والعاطفية اللازمة لجعل العالم أكثر جمالاً وسلاماً.

أنيسة الشريف مربّية متخصصة في التنشئة الواعية، ورائدة أعمال اجتماعية، كما أنّها مدربة مهارات حياتية وخبيرة في السياسات الاجتماعية. مستعينةً ببحوثها وشغفها في مجالات دعم ورفاه الأسرة وتطور الطفل والتعليم، تدير أنيسة الشريف حلقات دعم معرفية للأسر العربية، وتشارك في عدد من البرامج المجتمعية. وهي مدرّبة معتمدةً في برنامج "التنشئة بالتواصل" لدى مؤسسة "هاند إن هاند" الأمريكية.

وبوصفها كفاءة علميّة إماراتية، عملت أنيسة الشريف في حكومة دبي مدّة 13 عاماً كخبيرة في مجال السياسات الاجتماعية، وكمديرة لإدارة السياسات والاستراتيجيات الاجتماعية والاقتصادية في دبي. وعملت خلال هذه الفترة على مشاريع محورية، مثل خطة دبي الاستراتيجية 2015، وعلى رسم العديد من السياسات الرئيسية في مجال التعليم، والتنمية البشرية، والوالدية، ودمج الأشخاص ذوي الإعاقة، والقطاع الثالث. ومازالت تقدم استشارت مستقلّة في مجال تطوير السياسات الاجتماعية وتطبيقها

كما يُنظر إلى أنيسة على نطاق واسع كمتحدثة متمرسة، أدارت العديد من ورش العمل والمؤتمرات لدى العديد من الجهات الحكومية. كما أسهمت وشاركت في عدد من الندوات لدى مؤسسات علمية وأكاديمية مرموقة.

وتعدّ على المستوى الشخصي قارئة مثابرة، وقد توجهت- بعد إنجابها ابنتها- للاهتمام بأدب الطفل العربي وبالمحتوى العربي الموجهة للأطفال.

حاصلة على شهادة الماجستير في السياسات الاجتماعية الدولية من جامعة باث البريطانية، وعلى شهادة البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة الإمارات.

خطأ: المحتوى ممنوع من النسخ!!
arالعربية
en_USEnglish arالعربية

Having a Question!

Ask us!